لقاء تاريخي بين ممثل حكومة كوردستان السيد دلشاد بارزاني مع عضو الكنيست د. أكرم حسون في برلين،

لقاء تاريخي بين ممثل حكومة كوردستان السيد دلشاد بارزاني مع عضو الكنيست د. أكرم حسون في برلين، باجتماع نظمه السيد مندي الصفدي رئيس مركز صفدي للدبلوماسية الدولية والابحاث الدولية العامة في تل أبيب بالتعاون مع د. بختيار ابراهيم رئيس منظمة كيفا انترناشيونال للصداقة الكردستانية الإسرائيلية ونائبه السيد كاردو جان كورد وشارك السيد دافيدي هرملين من المركز للعلاقات الشعبية الخارجية.
ودار النقاش حول الشؤون الراهنة على الساحة الكردية، والعدوان الإيراني العراقي على كردستان والشعب الكردي، بمحاولة اجهاض حقهم الشرعي للاستقلال.
إفتتح اللقاء السيد صفدي بالترحيب بالسيد دلشاد برزاني وعضو الكنيست أكرم حسون وقال: ” انه لقاء سيسطره التاريخ بالطريق لاستقلال كوردستان، فربما هذا اللقاء سيزعج اعدائنا لكنه سيكون خطوة مهمة بتحقيق إرادة الشعب الكردي وحقه بالاستقلال، فمن هذا المنبر نعلن عن دعمنا شعبا وقيادة لحقكم التاريخي للاستقلال، سوف نرسم خطوات التعاون لفك الحصار الجوي والعدوان على كوردستان، وربما إقامة سفارات أو مكاتب تنسيق بين الدولتين، وما نحن الا جسر الإخوة والصداقة بين الشعبين. ”
عضو الكنيست د. أكرم حسون قال: ” اشاطر السيد صفدي بالترحيب بك وأعرب عن سروري ان اتيحت لي الفرصة لأشارك بهذا اللقاء التاريخي، واعود وأؤكد على دعمنا حكومة وشعبا لحق كوردستان بالاستقلال، فلا يمكن لأي عدوان ان يشوه التاريخ وتاريخكم عريق، ولا يمكن لأحد ان يقف بوجه إرادة شعبكم فتضحياتكم على مدي السنين، تثبت ان إرادتكم قوية وعزمكم لن تهزه ريح، ونحن سنقف بجانبكم لافشال المخطط الفارسي الإيراني للتمدد واكمال الهلال الشيعي كما تخطط ملالة ايران، سنكون لهم بالمرصاد وسنحث الدول الصديقة للتدخل لمنع التمدد الإيراني، وإجهاض مخططه الاستعماري وسنمنعه من تحقيق حلمه بتدمير اسرائيل وكردستان كما تصرح قيادات الاٍرهاب في طهران “.
بدوره شكر السيد دلشاد القائمين على هذا الاجتماع وعلى الجهود المشتركة لتحقيق الأمل الكردي ، وقال: ” صداقتنا لم تبدأ اليوم ولن تنتهي غدا، فلنا تاريخ قديم ومشترك لن نسمح لأحد بتشويهه، والتنسيق بين القدس واربيل ليس سرا ويسعدنا إنكم على العهد باقون، طلبنا كان وما زال ان يعود هذا الشعب ليبني بيتا بدياره، ليزهر وردا بحدائقه ويستقل تحت شمس الحرية بأرض اجداده، وقد خذلتنا أمريكا والدول الحرة بصمتها، مع ان الحشد الشعبي الإرهابي يستعمل الأسلحة الامريكية ضدنا، نحن من حارب داعش وأخمد جمرته، فهل هذا عقاب لنا؟ ، نتامل منكم ان تستعملوا كل أدوات الضغط على أمريكا ودول الغرب، لوقف المجازر التي يرتكبها الحشد الإرهابي بدعم ايران ضد شعبنا “.
د. بختيار ابراهيم بدوره شكر الجميع على التخطيط والتنفيذ ونجاح الاجتماع التاريخي، وتمنى ان تكون خطوة برسم حدود كوردستان المستقلة على ارضها التاريخية.
اللقاء استمر ساعتين طرحت به أمور عدة وتبادل آراء وافكار، ورسالة شخصية ستنقل الى رئيس الحكومة نتنياهو، ورسالة إسرائيلية ستنقل ايضا للرئيس مسعود بارزاني للدراسة.
تقرير و تغطية : سولين خليل

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*