السفينة التي يقودها الرئيس مسعود البرزاني لا خوف عليها – أميرة تمو

ان الاستفتاء على استقلال اقليم كوردستان عن العراق قرار تاريخي ، وحق طبيعي رغبة شعب كوردستان الابي وينبغي على العالم كله ان يحترم نتيجته ، كونه كما ذكرت يعبر عن أرادة شعب ورغبته في تقرير مصيره .
وقرار إجراء الاستفتاء الشعبي على استقلال كوردستان في ٢٥/ أيلول ستمبر المقبل هو أولى الخطوات نحو تشكيل دولة مستقلة طال انتيظارها انه ثمرة لنضال دام السنين , تعرض الكورد خلالها الى المجازر الجماعية والأنفال والقصف بالأسلحة الكيماوية المحرمة وقدمو تضحيات جسام في سبيل حريتهم لذا فإن نجاح الاستفتاء انتصار لكافة أجزاء كوردستان .ان الكورد في كوردستان العراق بذلوا جهدا كبيرا لبناء عراق جديد بعد العام ٢٠٠٣غير ان بغداد ماطلت في تنفيذ بنود الدستور ان الاستقلال كفيل بان يعزز دعائم الاستقرار ويجنب المنطقة من الحروب الدموية الكثير والتي قد تنشب بسبب الخلافات المحتدمة منذ سنوات طويلة
ويعد إقليم كوردستان شبه مستقل عن العراق، اذ يملك قوات مسلحة رسمية تعرف باسم البشمركة وله حكومة ووزارات وتعاملات اقتيصادية وسياسية مستقلة وأخيراً أرى ان الاستفتاء سيساعد الشعب الكوردي في الضغط على العالم لأجل تقرير مصيره بعد هزيمة تنظيم داعش الإرهابي وختاماً أقول السفينة التي يقودها الرئيس مسعود البرزاني لا خوف عليها . نعم والف نعم للاستفتاء على استقلال كوردستان

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*