العمل العسكري في عفرين ليس من مصلحة الجميع ونحن نرفضه – كوردنامــه حوار مع نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة عبد الباسط حمو

– في جنيف 7، لم يتم إلى الآن أي اتفاق بين المعارضة والنظام حول أية نقطة من نقاط جنيف1؟

الجواب: في الحقيقة لقد أصبحت سورية ميدانًا وملعبا لاختلافات اجندات ومصالح والصراع مابين قوى دولية وإقليمية، وباتت قدر سورية ليس بيدها اهلها وحدها – وهنا أقصد النظام والمعارضة- إنما في يد كل من له مصلحة فيها وعليها، وفي جنيف٧ ، اراد دي مستورا تمرير الوقت في توحيد وجهات النظر لجميع الأطراف من هيئة التنسيق ومنصات القاهرة وموسكو وغيرها حول مستقبل سورية والعمل معا في مناقشة اليات الدستور ومبادىء كتابة الدستور والتي تلاقي اعتراضات بشكل خاص من طرف النظام الذي يركز على موضوع الارهاب ،حيث يسعى ومن وراءذلك ومن هذه المفاوضات أن لا تصل إلى نتيجة وخاصة مناقشة الحل السياسي وعملية الانتقال وهيئة حكم الانتقالي وإفشالها المفاوضات واضاعة الوقت.
لازالت وجهات النظر والاهداف متباعدةما بين ” النظام والمعارضة”والتي تشرف في ادارة المفاوضات هي دول كبرى هي صاحبة القرار، مثل أمريكا وروسيا. وكما يعلم الجميع إن جنيف7 هو استمرار ل جنيف1، ولكن إلى حتى الآن من دون جدوى، حيث مازالت نقاط جنيف1 قيد التفاوض، ويتم التركيز في محاربة الارهاب .
س: قبل أيام، طالب السيد دي مستورا من الكرد أن يكونوا جاهزين من أجل العمل في دستور سورية المستقبل،وهنالك من رأى أن دعوته تلك كانت موجهة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)؟ 

الجواب:  قال دي مستورا في جريدة سبونتيك الروسية إن على الكرد أن يكون متواجدون في جميع الاجتماعات ثم غير ذلك في جريدة الشرق الاوسط وقال يجب ان يساهموا في كتابة الدستور ويلعبوا دور وجاء تصحيح موقف ديمستورا مدركا بانه .
سوف يواجه نقد و انتقادات من قبل ممثلي المجلس الكوردي في هيئة التفاوض بالائتلاف حيث اعترف ديمستور بذلك ، وأوضح أن الكرد مشاركون ومتواجدون بالفعل، عليهم للمشاركة في كتابة دستور سورية، ولم تكنرسالة السيد دي مستورا موجهة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي بالحضور أم لا … ⁠⁠⁠⁠
السؤال: عن النقطة الكردية نتحدث كيف ستكون الايام القادمة ” روج آفاي كوردستان” في سورية؟

الجواب : بداية، ان الثورهي ساهمت فيه الشعب السوري عامةً، ولعب الشعب دوره في مشاركة الثورة ايمانا بان الثورة هي من اجل رفع الطلم وتامين الحرية والكرامة للجميع إضافة هي من أجل اقرار حقوق الشعب الكردي، الذي عانى الظلم والاضطهاد ومن حق اي انسان وقومية ومكون ، بالتعبير عن معاناته بالشكل الذي يريده، وكل حزب أو حركة سياسية أو حتى شخص مستقل كان يستطيع أن يدافع عن قضيته بالشكل الديمقراطي وهنا تستدعي الضرورة ان يناضل ويعمل الشعب الكوردي على تحقيق وحدته وان تكون له رؤية موحدة حول ما يريد من أجل حقوقه . ولا يكون لعبة واداة في تحقيق اجندات غيره .
وأعتقد أن مستقبل الكرد في سوريا والعراق بعد 25 أيلول موعد الاستفتاء ستتطور اكثر لأن نجاح الاستفتاء سيغير الكثير من المعادلات السياسية في شرق الأوسط وبالأخص مصير شعبنا الكوردي في سوريةوستعمل الجهات الاقليمية وادواتها الكثير من التدخلات من أجل عدم تحقيق هدف الاستفتاء والاستقلال .
وأريد أن أسلط الضوء ان ماتدور من العمل العسكري وتعزيز الحشودات حول عفرين لن تتم ما لم تكون هناك عقد الاتفاقات ما بين النظام وإيران وروسيا من جهة ومابين روسيا وتركيا من جهة اخرى وبعلم امريكا طبعا ومن هنا تتوقف ما تفضي اليه تهديدات تركيا بالاجتياح وبالتنسيق مع جيش سوريا الحر ونؤكد بانه ليس من مصلحة الجميع تنفيذ العمل العسكري على عفرين والذي نرفضه كون والمستفيد الاول هو نظام بشار الاسد ..والخاسر هو اهلنا في عفرين الحبيبة وسوف يتعرض حياة سكانها الى المخاطر والدمار وافراغ المنطقة من اهلها …

اجرى الحوار : عارف سالم

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*