الناشطة السياسية شهناز كلو لكوردنامــه :ستنتصر القضية الكردية لأنها قضية حق ، وقضية أرض وشعب

كوردنامه : الخامس و العشرون من شهر ايلول هو يوم الاستفتاء الذي قرره اقليم كوردستان. باختصار ما هي المناخات المتوقعة داخلياً و اقليمياً و دولياً ان يمر بها مثل هكذا يومٍ عظيم في تاريخ الامة الكوردية وهل ترون بان الاجواء مهيئة لإجراء هذا الاستفتاء وفي هذا الوقت تحديداً …؟

شهناز كلو :

ثقتنا في سيادة الرئيس البارزاني كبيرة وايضا بحكمته السياسية ودبلوماسيته الخارجية وعلاقاته حيث أقنع الجميع بأن من حق الشعب الكردي تقرير مصيره بنفسه وقول كلمته بسياسته السلمية الحكيمة .
وحيث ان المشاكل لاتنتهي ولاتستقر اوضاع المنطقة بمجرد بقاء اقليم كردستان على حاله بل يزداد الوضع سوءا يوما بعد آخر وتزداد الهوة بين الإقليم وبين بغداد ولاسيما ان الرئيس البارزاني عمل مافي وسعه للحفاظ على العيش المشترك ضمن دولة العراق ، لكن قصور الرؤية عند الحكومات المتعاقبة في المركز وعدم قراءتهم الصحيحة للوضع ، وسير جميع أعداء الكرد في فلك إيران وتركيا وسوريا وتنفيذ مخططاتهم العدائية للمشروع الكردي وحبك المؤامرات في سبيل ايقاف عجلة المشروع الكردي القومي ، حيث تعمل مافي وسعها للوقوف في طريق الحلم الكردي الذي يحلم به كل كردي شريف ، أدى إلى العمل على إجراء الاستفتاء لإعلان الدولة الكردية فيما بعد .
حيث ان هناك مؤشرات كثيرة تدل على أن الفرصة مناسبة للاستفتاء حيث ان الانتصارات الكبيرة التي حققتها البيشمركة الأبطال وكبح مد داعش جعله قوة يعتمد عليها فقد تم تزويده بالأسلحة الثقيلة ،ودعم جميع دول التحالف قيام دولة كردستان ، وايضا دعم إسرائيل القوية جدا في المنطقة لقيام دولة كردستان
وحيث أصبح الكرد الحليف الإستراتيجي الأهم في المنطقة لأمريكا فلذلك لن تتخلى أمريكا عن حليفهم الكرد .
وان لم يكن الرئيس البارزاني قد أخذ الضوء الأخضر من الدول لما أقدم على هذه الخطوة ، فالاستفتاء في 25/9/2017 حدث تاريخي يجب ان يستثمر جيدا من قبل جميع الكرد .
لذلك سنكون صفا واحدا وجيشا واحدا للبارزاني ، وسنعمل مابوسعنا لتحقيق حلم شهداءنا الذين سقطوا من أجل كردستان حرة .
وحيث ان المعارضون للاستفتاء من الدول الإقليمية عداءهم قديم وازلي من القضية الكردية فسيعملون على إفشال مشروعنا الكردي القومي ، أما المعارضون الكرد فسيلعنهم التاريخ وسيسود وجههم ، وستنتصر القضية الكردية لأنها قضية حق ، وقضية أرض وشعب .

اعداد وليد عمر 

1 Comment on الناشطة السياسية شهناز كلو لكوردنامــه :ستنتصر القضية الكردية لأنها قضية حق ، وقضية أرض وشعب

  1. أشكر إدارة كوردنامه – المنبر الحر على اهتمامها الكبير بعملية الاستفتاء وسعيها الحثيث لإيصال أصوات الكثيرين من على هذا المنبر وهذا يدل على العمل لإنجاح هذه العملية بقدر المستطاع وخاصة في هذه المرحلة التي نحتاج فيه لكل صوت حر يشارك ويستثمر هذه الفرصة التاريخية وهذا موقف يشكر عليه كوردنامه ، كما نتمنى من جميع المنابر الاعلامية التمسك بالثوابت القومية وان يكونوا صوت الشعب الحقيقي .
    كما اشكر الشاعر و الأخ العزيز وليد عمر على جهوده الكبيرة في مجال الإعلام متمنية له ول كوردنامه التألق الدائم .

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*